مقابلات

مقولة بعض الناشرين “الكاتب مات” يلغي دوراً مهماً على الكاتب النهوض به لأن الكتاب، مثل أي منتوج مهم آخر، يتطلب اطلاع الناس عليه وأشعارهم بوجوده. وحظيت في العقود الثلاثة الماضية بعدد من الاصدقاء والزملاء الصحافيين الذين بادروا في أحايين كثيرة بإلى قتراح مقابلات نتحدث فيها عن كتب جديدة.
وهذه فرصة كي اتقدم إلى كل هؤلاء بخالص الامتنان والشكر على جهودهم المؤثرة وكأنهم بها يقولون “الكاتب حيّ ما دامت كتبه حيّة بين أيدي الناس.

الرجل، الصحافي، الروائي، رحلة إلى الشرق الأوسط بعيني عادل سعيد بشتاوي

مقابلة على صفحتين بالانكليزية نشرتها صحيفة الانديبندنت في جمهورية مالطا حاور فيها مراسل الصحيفة كيفن شمبريعادل بشتاوي في شؤون عدة منها تاريخه في الصحافة والاعلام، وتجاربه خلال مهمات التغطية الصحافية إلى افغانستان إبان الغزو السوفياتي ومقابلاته مع عدد من السياسيين المشهورين مثل مرغريت ثاتشر وانديرا غندي، وكذا تصوراته للمرحلة الراهنة بما في ذلك ربيع العرب والثورة السورية […]

الطموح مفتاح خلود الإبداع والفن بلا هدف ليس فناً: عبد الرحمن بن مساعد:

”الشعر العربي الآن في مشكلته العامة أن جميع الشعراء العرب يفكرون بلهجة ويكتبون بلغة. أنت تفكر بالعامية في داخلك. أنت لا تقول: ماذا سأفعل الليلة؟ انت تفكر بلهجتك لكن عندما تكتب بلغة أخرى فإن الناتج نوع من التصنّع. هذا عكس ما كان يحدث في الماضي. في زمن المتنبي مثلاً لم يكنهذا الفصام اللغوي موجوداً. المتبني كان يكتب ويفكر بلغة واحدة. لم تكن هناك عامية أصلاً لذا لم يكن هناك تصنّع. المشكلة الثالثة هي أن الفصحى تعاني من ضعف مستشر في المتلقي…“

مقابلة الكاتب والصحافي حسام الدين محمد بمناسبة صدور المجلد الأول من كتاب الأصول

في اعمال بشتاوي كلها نلاحظ خيطا مستمرا، فانشغاله بقضايا الانسان البسيطة معطوف دائما على مسائل الحضارة الكبيرة بحيث نشهد معادلة فذة تقارب بين هذين الاقنومين، كان منذ بدء كتاباته يعبر عنها بكل وسائل الفكر، من الرواية والشعر الى البحث العلمي والسياسي والتاريخي.
انظر موضوع صحيفة الاتحاد (أبو ظبي) عن اطلاق المجلد الأول من كتاب الأصول

مقابلة الكاتب والشاعر السوري المتميز نوري الجراح مع عادل بشتاوي

”هذه الجزيرة مر بها وعاش فيها في النصف الأول من القرن التاسع عشر شخصيتان نهضويتان شهيرتان هما: الأزهري رفاعة رافع الطهطاوي، والشامي أحمد فارس الشدياق. وقد عرفت هذه الجزيرة وجود مطبعة عربية. وكما تعرف كتب فيها الشدياق كتابه “الوساطة في أحوال مالطة”؟… أقرأ نص هذه المقابلة في ملف بنسيق بي دي أف